الرئيسية / فنون / أطعمة تؤدي الى تساقط الشعر والشيب.. تجنّبها!

أطعمة تؤدي الى تساقط الشعر والشيب.. تجنّبها!

يعتبر علاج تساقط الشعر والصلع والشيب بالطرق التقليدية مرهق مادياً ويستنزف وقتاً طويلاً جداً وربما يكون دون أي فائدة تذكر، وبسبب وسائل الاعلام الكثيفة والموجهة للتسويق في أيامنا هذه فان الدعايات الإعلامية للعناية بالشعر وصحته تحكم قبضتها على أولئك الذين يعانون من مشاكل في نمو الشعر او مرض الصلع والشيب.

تساقط الشعر والشيب والصلع
وفي أحدث الدراسات التي نشرت على الموقع الالكتروني “Care2” فإن بإمكان الانسان تجنب إنفاق الأموال الطائلة واهدار الوقت في محاولة علاج مرض تساقط الشعر أو الصلع أو نمو الشعر الأبيض المبكر وذلك من خلال تغيير أنظمتنا الغذائية.

وتم نشر تلك الدراسة على موقع Nature المتخصص في مجال العلوم، حيث أشار الموقع من خلال الدراسة الى ان تناول الانسان على مجموعة معينة من الأطعمة يؤدي الى تساقط الشعر وظهور الشيب والصلع والشعر الرمادي المبكر، كما أن تلك الأطعمة تعمل على ظهور عدد من الامراض الجلدية.

الأطعمة الضارة
تشير الدراسة التي تحدثنا عنها في مقدمة هذا المقال بأن الأطعمة الضارة تتمثل في احتواء جزء منها على كميات ضخمة من مشتقات الأغذية الحيوانية تلك التي تكون مليئة بالدهون المشبعة والسكر الأبيض والأطعمة السكرية والمقلية أو أي وجبات غذائية محفوظة وتحتوي على كميات كبيرة من السكر والدهون والمواد المضافة والحافظة الضارة.

يُمثل تناول هذه الأغذية عادات غذائية مؤذية لصحة الانسان وتتسبب في عدد من الامراض الخطيرة مثل الامراض المتعلقة بالقلب، كما تلعب هذه العادات الغذائية دوراً مهما في تساقط الشعر وظهور الشعر الرمادي المبكر وضعف بشرة الانسان والجلد.

الاثار المترتبة على العادات الغذائية الضارة.
ان نظامنا الغذائي الذي يعتمد بشكل كبير على الدهون يعمل على تعطيل انتاج الدهن المُسمّى ” الغليكوسينيولبيدز”، أو كما يتم اختصاره بالأحرف GLS، وهي عبارة عن دهون التي تتواجد على سطوح خلايا الجسم.

وعندما يقوم الانسان بتناول كميات كبيرة من الطعام الخالي من المواد النافعة يقل انتاج الغليكوسينيولبيدز، مما يسبب تساقط الشعر وظهور الشعر الرمادي المبكر.

ومن الجدير بالذكر هنا أن الدهون من نوع GLS هي من تتحكم في صبغة الاعين والجلد والشعر ونقص انتاجها يؤدي كما أشرنا أعلاه الى تساقط الشعر وظهور الشيب والصلع.

الكوليسترول
إن العادات الغذائية التي تعتمد على الكوليسترول والدهون -وهو النظام الغذائي الأكثر انتشارا بين الناس هذه الأيام- يسبب ضرر على جسم الانسان وله أثر سلبي على ثلاث أنواع من الدهون والتي ترتبط بصحة الجلد، وهذه الدهون:

1. سيراميد الدهون: والذي يعمل على بقاء جلد الانسان رطباً ويتواجد هذا النوع من الدهون في أغشية الخلايا، وتنخفض مستويات سيراميد الدهون عند تناول الانسان طعاما فقيراً بالأغذية المفيدة.

2. دهون غلوكوزيلاميد: يمكن تعريف هذا النوع من الدهون بأنها شحوم تعمل على حماية بشرة الانسان.

3. دهون لاكتوزيلسيريد الضارة، والتي يزيد كميات انتاجها عند تناول الانسان اغذية فقيرة وضارة ومليئة بالكوليسترول والدهون.

اتباع الوجبات الغذائية الصحية
ويوصي الباحثون بضرورة ان ينتقل الانسان من تناول الأغذية الضارة الى الأغذية المناسبة والصحية وذلك لفائدتها على الصحة ولأثرها الكبير على مظهر الانسان العام من خلال ما يلي:

اولاً: قراءة الارشادات
عند قيام الناس بشراء الوجبات الغذائية الجاهزة فإنه يتوجب عليهم قراءة محتويات تلك الوجبات والاطلاع على البيانات الخاصة بها قبل تنفيذ عملية الشراء، وإذا كانت تلك الوجبات الجاهزة تحتوي على دهون ضارة او صناعية او كميات مفرطة من السكر فيجب الابتعاد عنها.

ثانياً: تناول الوجبات النباتية
ان تناول الأغذية النباتية مثل الخضروات يعمل على تزويد الجسم بما يحتاجه من الكالسيوم والبروتينات، وبنفس الوقت تقليل تناول كميات الالبان واللحوم وخاصة الغنية بالدهون المؤذية.

ثالثاً: تناول المكسرات
تعتبر المكسرات من الأطعمة الغنية بالبروتين مثل الكاشو والبذور وبذور الكتان واللوز غير المملح.

رابعاً: تناول البقوليات
مثل الفاصوليا والحمص والتي تعتبر البديل الأمثل للحليب والاجبان واللحوم.

خامساً: تناول الأطعمة الملونة
من خلال تناول الأطعمة ذات الألوان الزاهية مثل الجزر ذو اللون البرتقالي والفلل الأصفر والطماطم الحمراء والعنب والقرع، مع العلم بأنه يجب تناول كميات كبيرة بشكل يومي من الخضروات الملونة والفواكه.

وفي النهاية، نتمنى أن نكون قد ساهمنا بشكل ما بتزويدكم بمعلومات مفيدة حول الصحة واهميتها، ونتمنى من القُرّاء الكرام إثراء هذا المقال من خلال تعليقاتكم الهادفة.